الثلاثاء، 31 أغسطس، 2010

تحليل تجربة: قرآن يتلى وصليب يهتز

تحليل : د. سليمان المدني
يسعدني أن أشكر جميع من شارك بالحوارات الهادفة إلى تفسير الحالة التي يعرضها الأستاذ جورج خلال عرضه لتجربته التي حملت عنوان " قرآن يتلى وصليب يهتز"  ولابد من التنويه في البداية إلى أن البعض نسي أو تناسى في أثناء اندماجه بتحليل الموضوع أننا أمام حلم وليس حقيقة وعليه فعلينا أن نجتهد في تفسير الحلم من خلال معطيات وأسس سليمة، صحيح أنه كان للحلم تداعيات مادية خلال السنوات الأربع الماضية ولكن لو استطاع صاحب الحلم فهم تفسيره منذ البداية لما وصل إلى ماهو عليه الآن.
ولذلك نرى لزاماً علينا بداية أن نوضح أسباب الأحلام ودوافعها بصورة عامة، ونرى أي من الدوافع التي أدت بصاحبها إلى هذا الحلم ومن ثم نبدأ بفهم الحلم وتحليله.

ما وراء الأحلام ؟
من الدوافع والأسباب المؤدية للأحلام نذكر:

1- أرشيف الذكريات:  وهو ما يتداعى للنائم من ذكريات مكبوتة في العقل الباطن.

2- الإيحاء الذاتي:  وهو ما ينتج عن رغبات ملحة في ذهن الإنسان قبل النوم، فتشكل عنده إيحاءً ذاتياً لاشعورياً بالموضوع الذي يشغل باله.

3- الإيمان والاعتقاد:  بحيث إذا ارتكب ذنباً مخالفاً لاعتقاده الديني تتجسد له الأحلام المؤنبة والمفزعة والداعية له بأسلوب رمزي للعودة إلى جادة الصواب

4- الحالة الصحية : كأن يكون يعاني من مرض أو ألم ما، فإن ذلك سيؤدي إلى أحلام مفزعة أو مفرحة تتناول إما الشفاء أو ازدياد المرض.

5- الكابوس (الجاثوم) :  وقد تحدثنا عنه في أكثر من مناسبة ونلخصه هنا بقيام الجسد الأثيري بجولاته الأثيرية أثناء النوم فقد يرى الجسد أثناء تجواله أشياء لا تمت لصاحبه بصلة وهي أشبه من يمر بطريق يشاهد فيه حادث سير قد يفزعه المشهد ولكن المشهد في الحقيقة لايعني له أي تأثير على صعيد الواقع - إقرأ عن نصائح للوقاية من الجاثوم

6- وضعية النائم : من يعتاد على وضعية نوم معينة ثم يخالفها لسبب أو لآخر تظهر لديه أحلام مختلفة عن أحلامه المألوفة، مثال على ذلك: إذا كنت تنام متدثراً بالغطاء بشكل ما.. ثم لسبب من الأسباب اضطررت أن تنام بدون دثار فسوف ترى في حلمك أنك تسير عارياً.

7- التوليف العقلي: هو الترنم مع الحالمين الآخرين فقد تحلم بحدث ما لايمت لك بصلة ولكنه انتقل إليك عقلياً من إنسان يعيشه حقيقة بواسطة الفكر والذبذة والترنم.

8- الدافع الجنسي: هو من الكثرة لدرجة أنه بات غنياً عن التعريف.

9- الطهارة والنجاسة : عندما ينام أحدنا طاهراً فسوف تكون أحلامه أكثر سعادة ونشوة وسيكون أقرب من العالم الملائكي ممن ينام على نجاسة لأن الأخير سيكون أكثر تعرضاً للتدخلات الشيطانية في أحلامه والتي تتجسد بالرعب والكائنات المخيفة

10 - هناك أسباب أخرى كثيرة منها درجة ثقافة الحالم وطبيعة بيئته، ونوعية الطعام الذي تناوله قبل النوم وغير ذلك.

رؤيا من الله أم حلم من الشيطان ؟!
أهم ما يجب علينا إداراكه وتمييزه هو الفرق بين الرؤيا والأحلام فالرؤيا من الله والأحلام من الشيطان ومن خلال هذه المعطيات يمكننا أن نسأل: هل الحلم المعروض أمامنا هو رؤيا أم حلم شيطاني ؟

قد يعتقد الكثيرون أنها رؤيا من الله لهداية الأخ جورج إلى الإسلام.. وهذا ما وجدت عليه شبه إجماع من المحللين على صفحات الموقع.. بحيث نجح الشيطان في إضلالهم وإقناعهم بأنه داع من الله بأي صورة كانت.. وقد أدت هذه القناعة بالتالي إلى حوارات فيها الكثير من الحساسية بين الأديان.. وهذا هدف شيطاني بطبيعة الحال.

 والآن لنناقش الحلم بذاته :

أولاً : يقول صاحب الحلم في القسم الأول منه:

- " رأيت نفسي واقفاً أمام باب الكنيسة.. وشاهدت رجلاً يرتدي ثياباً سوداء اللون، ويغلق أبواب الكنيسة.. وكان صوت القرآن يتردد في أذني على نحو مرتفع جداً " .

وهنا نجد أن الذي يغلق الكنيسة يرتدي ثياباً سوداء ولا يمكن لملاك حقيقي أن يتجسد بلباس أسود وإذا أردنا القول أن الذي كان يغلق باب الكنيسة هو القائم عليها لأن القساوسة يرتدون اللباس الأسود، لكان صاحب الحلم قد ميزه وقال أن القس يغلق الباب مثلاً.

ثانياً : يؤكد السيد جورج صاحب الحلم أنه كان يسمع صوت القرآن وهو يزداد ارتفاعاً ومع ذلك لم يفهم منه كلمة واحدة وذلك لأن الشيطان أراد أن يوقعه في صراع روحي لاجدوى منه، فلو كان ملاكاً حقيقياً لأسمعه قرآنا هادئاً ومفهوماً ومريحا للنفس وجالباً للسكينة بينما الذي سمعه وأوهمه الشيطان أنه من القرآن لم يكن مهدئاً للنفس ولا جالباً للسكينة بل أورث عند صاحبه القلق والشك.

ثالثاً : يقول صاحب الحلم:

- " وفجأة وقعت عن السرير ولكن لم أشعر بالارتطام "

وهذا يعني سقوطه الروحي.. بمعنى أن المسيح قد تخلى عنه أما ماذا ؟

فربما لأخطاء دنيوية هو أدرى بها، وجسدها له الشيطان على هذه الصورة

رابعاً : ثم يتابع حلمه فيقول :

- " وما زال صوت القرآن يعلو في أذناي.. ثم رأيت نفسي في السماء وشخص يتكلم معي ويقول: انظر هذه.. أنظر.. لم أعرف ماذا كان يقصد.. وفي نفس الوقت كان صوت القرآن مستمراً يتلو آيات لم أفهمها..!! " .

لاحظوا هنا التضليل الشيطاني.. يوهمه بسماع القرآن ويقول له أنظر وهو لايريه شيئاً وكأنه يريد إفهامه بأن القرآن هو لاشيء كما ترى.. وقد سألت صاحب الحلم بالبريد الإلكتروني إن كان يحفظ شيئاً من الأيات التي سمعها فقال أنه لايذكر إلا: " قل أعوذ برب الناس.. ملك الناس" ، فمن هو رب الناس وملك الناس، هل المقصود هو الله ؟  الرجل لم يسمع تتمة الآية والواقع أن الناس اتخذت الشيطان رباً لها في سلوكياتها المعيشية وإن كانت لاتقر بذلك وإنما تمارسه على أرض الواقع.. إضافة إلى أن الشيطان كان يسمعه من القرآن على طريقة (ولا تقربوا الصلاة ).

ثم يقول: " ولدى استيقاظي شاهدت الصليب المعلق على الحائط يتحرك"

 وهذا دليل واضح على وجود شرخ بينه وبين معتقده الروحي تجسد له في تلك الليلة بوساطة شيطانية. وكدليل على كونه تدخل شيطاني قول صاحب الحلم:  " شعرت بالقشعريرة في كل أنحاء جسمي" ، والتجسد الملائكي لايمكن أن يشعرك بالقشعريرة، بل بالسعادة والنشوة.

وأما الكوابيس الغريبة التي لازمته طيلة هذه المدة فهي بسبب المس الشيطاني الذي لازمه خلال هذه السنوات والذي تأكدت منه من خلال إجابة صاحبه على تساؤلات الشخص الذي قدم نفسه على صفحات الموقع كخبير بالروحانيات، وفي الواقع أقر لهذا الرجل بأن أسئلته تنم عن خبرة في حالات المس الشيطاني.

وعليه فإن صاحب المشكلة قد تعرض لمس شيطاني مضلل، وعليه أن يعالج نفسه بقوة الإرادة إن استطاع خاصة وأن اختصاصه علم النفس وبالرغم من أني رجل مسلم حتى النخاع والحمد لله فإنني أقول له إذا كانت إرادته ضعيفة فليستعن برجال الدين المسيحي فهم الأقدر على علاج حالته.

نبذة عن د.سليمان المدني
يحمل د. سليمان المدني (58 سنة) دبلوم دراسات عليا في الباراسيكولوجيا (ما وراء النفس) من كلية ولاية نيويورك ، ولديه من الخبرة 30 سنة حيث زاول العلاج بطريقة التنويم المغناطيسي واكتسب مع الوقت طرقاً للتمييز بين حالات المس الشيطاني والحالات النفسية الأخرى كما عالج ما يسمى بحالة "المس الشيطاني" بالتنويم المغناطيسي. وأصدر العديد من المؤلفات حول التنويم وتفسير الأحلام والتقمص وآخر مؤلفاته (الصيدلية الروحية) الصادر عن دار دمشق عام 2010 ويزود موقع ما وراء الطبيعة بخبرته في هذا المجال كخبير معتمد فيه.

ملاحظة
ما تقدم يعبرعن رأي خبير معتمد لدى موقع ما وراء الطبيعة له إختصاص محدد، بنى رأيه وفقاً لما توفر له من معطيات، ولكن هذا لا يعني أنه الرأي الوحيد فقد يكون لخبراء معتمدين آخرين رأي مختلف أو يناقض ما أتى ،  إدارة الموقع ترحب بتنوع الآراء حيث تجد فيه أمراً صحياً وطبيعياً.
 
آخر تحليلات  د.سليمان المدني
- الجاثي قرب درب الصحراء
- شرير يلاحق حياتي
- ضحية الزواج المتعثر
- أبي وآخر

0 تعليقات:

شارك في ساحة النقاش عبر كتابة تعليقك أدناه مع إحترام الرأي الآخر وتجنب : الخروج عن محور الموضوع ، إثارة الكراهية ضد دين أو طائفة أو عرق أو قومية أو تمييز ضد المرأة أو إهانة لرموز دينية أو لتكفير أحد المشاركين أو للنيل والإستهزاء من فكر أو شخص أحدهم أو لغاية إعلانية. إقرأ عن أخطاء التفكير لمزيد من التفاصيل .

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.